ذوي الاحتياجات الخاصة و الآلية التفعيلية لإعادة دمجهم في المجتمع  

المشكلة و الحل

الجزء الأول

الدكتورة سميرة بيطام

  • مقدمـــــة :

إن فئة المحتاجين من المجتمع مهما كانت صفة احتياجهم سواء أكانوا معاقين أو مرضى يصنفون ضمن فئة الفقراء و المعوزين لهي فئة تنتمي للمجتمع الذي يخصها بذاك الانتماء الوطني و لها بذلك أن تمارس حقوق المواطنة و الانتماء على أفضل نسق مثلها مثل الأشخاص العاديين الذين يمتازون بصفة الوظيفة و الصحة و المرتبة الاجتماعية التي تخول لهم صلاحيات أفضل للتفاعل أكثر في المجتمع مقارنة بفئة المحتاجين ، لكن يجب أن يعلم كل باحث نفساني أو قانوني أو مربي أو باحث في مجال الآفات الاجتماعية في المشاكل المطروحة للدراسة أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لها الحق في أن تمارس واجباتها و تستفيد من حقوقها بشكل نمطي عادي لأن الجانب الإنساني يخول لها حرية التمتع بهذه الحقوق و المكتسبات من خلال الاستفادة من الآليات الكفيلة و الناجعة و التي تضمن السلامة القانونية و الاجتماعية لهذه الفئة دونما شعور منها بمركب النقص أو التقليل من الشعور بالانتماء و الحركة الفاعلة في المجتمع ، إذ يكفي الشعور بالمواطنة أن يمنح لأي فرد ينتمي لهذه الفئة منطلقا قاعديا أكيدا في ضرورة الاندماج بشكل عادي في الحياة اليومية و سبل التعاطي مع متطلبات البقاء ، لأن أي قانون وطني و دولي أكيد سيتضمن موادا تصرح بشكل مباشر أن هذه الفئة هي شريحة مجتمعية ما تحتاج إليه هو تلك الالتفاتة المشجعة لها لسد حاجاتها و تخصيص تمويل مادي يكفل لها سلامة العيش لتوفير حماية لها من ضغوطات الحياة و انتهاز الظروف و المجتمع لها فيما لا تصونه القوانين ، كاستغلال اليد العاملة الصغيرة في أعمال لا تناسب السن و الطاقة فتصبح فئة ذوي الاحتياجات الخاصة مطلبا لذوي الأطماع الشخصية لتحقيق مآربهم بعيدا عن نظم القوانين الإنسانية و العيش بكرامة كفلها الشرع الإسلامي و كذا القانون...و لهذا كان لابد من تسليط الضوء على حقيقة الظروف المعيشية لهذه الفئة و ضرورة إيجاد آليات ناجعة تضمن لها اندماجا فعليا في المجتمع و استفادة حقيقية من الحقوق و الضمانات التي نصت عليها القوانين الوطنية و الدولية و المترجمة في نصوص اتفاقيات أو بروتوكولات تسعى لتوضيح الصورة الحقيقية لمرتبة السلم الاجتماعي و الإنساني لهذه الفئة التي تعد جزء لا يتجزأ بل لا يمكن فصله عن المجتمع الذي تنتمي فيه لأن هذا المجتمع هو الضامن لها في أحقية مزاولة الحياة الاجتماعية و الاقتصادية بشكل عادي و روتيني كباقي الفئات الأخرى و الشرائح المتنوعة للمجتمع... 

1-مشكلة الشعور بالنقص لذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع :  

ملايين من الناس تمثل مشاعرا تعبر عما يختلج في النفس البشرية ، خاصة من لهم إعاقة حقيقية تعوق بينهم و بين النجاح و السعادة،
 و الواقع أن كل إنسان على وجه الأرض هو بالفعل ناقص عن شخص آخر أو عن كثير من الأشخاص في إحدى النواحي. 

و لكن الشعور بالنقص لا ينبع من حقيقة ما أو من تجربة ما و إنما ينبع من الطريقة التي نفكر بها و نقيم بها تجاربنا ، و الفاصل في هذا هو المقياس الذي نقيس به أنفسنا ، فنحن غالبا ما نحكم على أنفسنا ليس من خلال مقياسنا الشخصي و إنما نقارن أنفسنا دائما بالآخرين ، و عندما نفعل ذلك فمن المحتمل أن نحرر المركز الثاني دائما ، و لكن لأننا نعتقد و نؤمن و نفترض أننا يجب أن نباري الشخص الآخر في مجال تفوقه بل و نتفوق به فإننا دائما ما نجهد أنفسنا و نشعر بالانحطاط و الإحباط ، هذا من جهة و من جهة أخرى فان ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم سبب مباشر للشعور بمركب النقص بسبب عاهة أو مرض قلل من مدى تفاعلهم في المجتمع ، فمن هي هذه الفئة ؟. 

2- فئة ذوي الاحتياجات الخاصة: 
يُشير مصطلح " الاحتياجات الخاصة " Special Needs إلى وجود اختلاف جوهري عن المتوسط أو العادي ، وعلى وجه التحديد ، فما يُقصد بالطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، أنه الطفل الذي يختلف عن الطفل العادي Normal Child أو الطفل المتوسط Average Child من حيث القدرات العقلية ، أو الجسمية ، أو الحسية ، أو من حيث الخصائص السلوكية ، أو اللغوية أو التعليمية إلى درجة يُصبح ضرورياً معها تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات المساندة لتلبية الحاجات الفريدة لدى الطفل، ويُفضل معظم التربويين حالياً استخدام مصطلح الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، لأنه لا ينطوي على المضامين السلبية التي تنطوي عليها مصطلحات العجز أو الإعاقة وما إلى ذلك (1).  

      2-1-المعاقون أو المصابين بالإعاقة: 

قال تعالى (قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لإخوانهم هلم إلينا ولا يأتون البأس إلا قليلا ) صدق الله العظيم ، سورة الأحزاب : آية 18] في الذكر الحكيم ورد لفظ " المعوقين" وهم المعاقون نتيجة لما يُعانون من إصابات مرجعها عوامل وراثية أو خلقية أو بيئية مكتسبة ، مما يتسبب عنها قصور وظيفي جسمي أو عقلي ، و يترتب على القصور آثارا صحية أو اجتماعية أو نفسية ، تحول بين المصاب بالإعاقة و بين تعلم و اكتساب و آداء  بعض الأعمال والأنشطة الفكرية أو الجسمية التي يؤديها الفرد العادي كاملا ، بدرجة كافية من المهارة والنجاح . وقد يكون العوق جزئياً أو كلي في نسيج، أو  وقد يكون مؤقتا.ً أو دائماً أو متناقصاً أو متزايداً. 

 2-2الموهوبون المتفوقون والمبدعون:

 ويندرج تحت فئات ذوي الاحتياجات الخاصة الموهوبون من أصحاب المواهب والمتفوقين في الموهبة من حيث الدلالة اللغوية بمعنى الاتساع للشيء والقدرة عليه، وتطلق الموهبة على الموهوب ، والجمع مواهب ، ومن الناحية الاصطلاحية بمعنى قدرة خاصة موروثة كالمواهب الفنية. أو يقصد بها الاستعدادات للتفوق في المجالات الأكاديمية ( الفنية ) مثل الرسم والموسيقى والشعر، ولقد توسع البعض في تحديد الموهبة من الناحية الاصطلاحية حيث: 
*يٌقصد بها النابغون في المجالات الأكاديمية وغيرها . 
 بجانب التفوق غير الأكاديمي (أي في مختلف *يٌقصد بها التفوق العقلي والتفوق في التحصيل الدراسي 
المجالات) ، و من سمات الموهوبين توافر الذكاء العالي و المواهب السامية ، كما ان خصائصهم تميزهم عن 
أقرانهم بمستوى مرتفع يصلون إليه في المجالات ، كما أن هناك تعريف آخر للموهبة حيث تُعرف على أنها قدرة خاصة موروثة كالقدرة الرياضية أو الفنون العامة . (talent ) 

                                                   يتبــــــــــــع ............. 

ــــــــــــــ
 (1) مجلس وزراء العمل والشئون الاجتماعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي : (1422هـ - 2001م) "الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل " ، ط1 ، ص 37.