القابلة الجزائرية تحت منظار الشكر و التقدير
بقلم الأستاذة سميرة بيطام

الكل يعرف الدور الراقي للقابلة عبر مستشفيات العالم و على اختلاف مناهج المنظومة الصحية المتبعة من قبل حكومات الدول ، نتكلم عنها بلغة التثمين و بلغة التقدير لمجهودها و هي تسعى لأن ترعى المرأة الحامل إلى أن تضع مولودها و الذي هو الآخر يلقى حسن الرعاية من قبل القابلة بعد الوضع.
في فترة ماضية و حتى قريبة جدا ، كانت القابلات الجزائريات يناضلن من أجل كسب حقوقهن سواء القانونية أو المهنية و ذلك بالمناداة بقانون أساسي مستقل يضمن لهن شرف المهنة و يحفظهن من مظاهر العنف و الضغط اليومي الذي يتعرضن له في عملهن و كذا مطالبتهن بتحسين ظروف العمل ، و لعل ما زاد في الأمر ضغطا إضافيا هو نقص الموارد البشرية للقابلات ، و هو ما كان محور نقاشات و مباحثات لإيجاد الحل الأمثل ، حتى أن البعض من أهل الاختصاص من اقترح توظيف رجال في مهنة التوليد، و قد يبدو اقتراح نوعا ما جديدا على تقاليد و عادات المجتمع الجزائري المحافظ على أخلاقه و قيمه المجتمعية و الدينية، و إن كان في هذا الاقتراح لن يحل المشكلة و ليس هو الحل الأنسب ، فالتوليد أسند لامرأة و لم يسند لرجل في ذلك عبرة الحفاظ على الحياء و الحشمة و السترة و كذا الولادة بأريحية من غير أن تشعر المرأة بحرج أو ما من شأنه أن يخلق مشاكل مع زوجها أو محيطها الأسري، فالذهنيات تختلف في طريقة تقبل الأفكار و المقترحات، صحيح مهنة الطب لم و لن تكون حصرا على المرأة و لكن فيه مهن تناسب بالفطرة المرأة أفضل من الرجل كالمثال الذي ذكرناه و هو التوليد لما للمرأة مع المرأة من تناغم و توافق في فهم آلام الولادة و كذا تفهم الجانب النفسي لها لأن القابلة هي الأخرى تعيش نفس الوضع من حساسية الأنثى و لكل ما من شأنه أن يزعجها أو يشعرها بالنقص آو بالنظرة الدونية أحيانا من بعض من لم يفهموا جيدا أن الإسلام أول من كرم و مجد و أعلى من شأن المرأة ، و حتى لا نخرج عن إطار الموضوع ، للقابلة الجزائرية دور بارز و مهم و بالغ الضرورة في مجتمعنا ، مراعاة للقيم كما ذكرت من جهة و مراعاة لنبل و شرف مهنة التوليد .
ليس لدي أرقام دقيقة عن نسبة المواليد في الجزائر لخمس سنوات الأخيرة ، و لا أحب الخوض في الأرقام بغير دقة ، و لكن لا أحد ينكر ممن يعمل في المستشفيات و عيادات التوليد أن الولادات في الجزائر هي في تزايد و لا بد من ضبط استراتيجية تنظيمها حماية لصحة الأم و للجنين أيضا في ظل نقص ثقافة الوعي في المناطق النائية و الريفية ، كما أن مناهج التربية تعرف في العصر الحديث صعوبة في إنشاء جيل مدعم بقوامة الأخلاق و الضوابط الصحية التي يتطلبها طفل اليوم لينمو في صحة و رعاية جيدتين و الأهم من ذلك هو تنظيم العمل في مصالح التوليد بالمستشفيات التي تعرف ضغطا في فترات الصيف خاصة على غرار أشهر العام و كذا تسطير البرامج المناسبة لمتابعة المرأة الحامل و مولودها و المتابعة لا تتوقف بمجرد الولادة ، إذ يجب الحرص على الرعاية الصحية للطفل على مستوى مصالح حماية الطفولة و الأمومة و بعدها على مستوى مصلحة الأطفال.
يبقى أن نشيد بالدور الإنساني التي تؤديه القابلة و تعرضها لأنواع العنف خاصة ما كان منه لفظيا و قد تناولت سابقة لهذا الموضوع في مقال ، و لابد من توفير الأمن الأخلاقي في المجتمع ، لأنه لا يكفي تعيين أعوان الأمن على مداخل مصالح التوليد حماية للقابلات و للأطباء و باقي المستخدمين ، فهذا لا يكفي ، بل لا بد من إعادة إحياء القيم و إعادة إحياء السلوكات الأخلاقية في عادات الجزائري المقبل على المستشفيات من أنه سيتعامل مع أناس هم في خدمته و ليس ليتعرضوا لاهانات و سلوكات لا تمت بصلة لثقافة الاحترام و التي تنطلق من الأسرة وصولا إلى مختلف مناحي التفاعل في المجتمع ، فما يتعرض له الأطباء و الممرضون أثناء آداء واجبهم النبيل من عنف همجي أحيانا لا يرقى لألفية تطورت فيها الكثير من مظاهر الرقي في دول أخرى ، فليس مناسبا على الإطلاق أن تعنف القابلة إن هي أدت واجبها المهني على أكمل وجه بل لا يسمح القانون بذلك ، و ربما وجود ظروف أخرى ليست مسؤولة عنها هي من تؤثر سلبا على الأداء الجيد للخدمة ، و هذا لا يعني إعفاء القابلة من المساءلة في حالة التقصير عن آداء الواجب المهني ، لكن يبقى في خضم ظروف العمل الصحي بالجزائر لا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر الجزيل للقابلات الجزائريات و نمد لهم يد العون بما نقدر عليه في إطار تخصصنا و لن يكون إلا التواصل و الحوار أداتين للتقرب عن قرب من القابلة و الاستماع لانشغالاتها و محاولة تقييم ظروف العمل و إعطائها البعد الحقيقي من التقييم بالأرقام و القضايا المتعرض لها، فليس المبالغة في المدح خلاص لمشاكل القابلة الجزائرية و ليس الثناء المبالغ فيه تمييع للصورة الحقيقية لواقع مستشفياتنا، و لكن في خضم كل ما ذكرت تستحق القابلة تحية تقدير لاختيارها الأول لدراسة مهنة التوليد و ثانيا للمجهود الإضافي الذي تبذله لاحتواء الغضب الجزائري أيا كان مصدره و الذي أحيانا يكون حتى بغير سبب منطقي كالذين يرتادون المستشفيات و هم في حالة سكر أو تأثير المخدرات، فأن تتعامل القابلة أو غيرها من أهل الاختصاص مع فئة تشكل خطرا عليهم من وجهة نظري هو بذل طاقة إضافية من القابلة ليست مطالبة ببذلها و لكنه الواجب الإنساني من ربى فيها الصبر و تجاوز الصعاب و هو ما يعطي النموذج الجميل للذهنية الجزائرية التي يغلب عليها طابع التعامل عن قرب و ليس عن بعد و هو مهم جدا لتثمين الآداء العلاجي و إعطائه حقه من الاكتمال في ظل ظروف مهنية يحاول المسؤولون و أهل الاختصاص إيجاد الحلول المناسبة و تكييفها التكييف الأمثل الذي يناسب واقعنا الاجتماعي و الاقتصادي و حتى الثقافي ، هذا الأخير الذي أضحى مهما جدا في توسعة فكر من يعمل في قطاع الصحة على ضرورة التخلي عن سفاسف الأمور في المعاملات اليومية و الارتقاء إلى مستوى يعطي الصورة الأمثل للقابلة و للطبيب و للممرض الصورة التي تليق به و تليق بالمريض المقبل إلى المستشفيات طلبا للعلاج .

شكرا لكل القابلات ، شكرا للأطباء ،شكرا للشبه الطبيين ، شكرا للإداريين، شكرا لما لم أذكره برتبته أو وظيفته ، فالكل كيان واحد يلتف على قطاع الصحة الجزائرية لتقديم أحسن الخدمات للمواطن و للمريض.