يقدم العلاج الطبي للسكان في الهياكل الصحية وأماكن العمل والتكوين وفي المنزل أو في أماكن وقوع الحادث.

  • يقبل المرضى في المستشفى بأمر من طبيبهم المعالج بعد موافقة الطبيب رئيس المصلحة. 
  • يتعين على المستشفى الذي لا يستطيع تقديم العلاج الطبي الضروري للمريض الذي يوجه إليه أن يستعمل جميع الوسائل ليقبل هذا المريض في مستشفى آخر أو في وحدة متخصصة. 
  • يجب على المستشفيات أن تبلغ الأطباء المعالجين جميع المعلومات الضرورية لمتابعة علاج مرضاهم. 
  • يقدم العلاج الطبي تحت مسؤوليته الخاصة إذا تطلب الأمر تقديم علاج مستعجل لإنقاذ حياة أحد القصر أو أحد الأشخاص العاجزين عن التمييز أو الذين يستحيل عليهم التعبير عن إرادتهم ويتعذر الحصول على رضا الأشخاص المخولين أو موافقتهم في الوقت المناسب، وإذا رفض العلاج الطبي فيشترط تقديم تصريح كتابي لهذا الغرض وعلى الطبيب أن يخبر المريض أو الشخص الذي خول إعطاء الموافقة بمراقب رفض العلاج. 
يتعين على جميع الوحدات الصحية الاستعجالية أن تقدم العلاج الطبي المستعجل باستمرار في أي ساعة من ساعات النهار أو الليل إلى أي مريض بقطع النظر عن مكان سكناه.
  • يجب على جميع الهياكل الصحية أن تقدم الإسعافات الأولية مهما يكن تخصصها. 
  •  يجب أن تقدم الإسعافات الأولية في مكان الحوادث أو الأمراض الوبائية على يد فرق الوحدات الصحية بالتعاون مع المصالح والهيئات المعينة. 
  • تتحمل الوحدة الصحية المحلية مسؤولية النقل الاستعجالي للجرحى والمرضى والنسوة الحوامل باستعمال جميع وسائل النقل. 
  • يعد اكتساب المعارف الخاصة بالإسعافات واجبا يقع على عاتق الدولة ولاسيما في الوسط التربوي ووسط العمل. 
طبقا للأحكام التي تطالب الطبيب المعالج إبلاغ الوالي أو النائب العام عن الحالات المنصوص عليها قانونا ولمتابعة العملية إداريا يكلف الطبيب فقط إبلاغ الإدارة بهذا الحالات وتقوم هذه الأخيرة (الإدارة) بالإجراءات اللازمة مع السلطات القضائية والإدارية.

الأستاذ ولد قادة محمد